سلام بين هنا وهناك – نظرة على المشروع

 

في ورشة الكتابة الابداعية "سلام بين هنا وهناك" اتيحت من خلال الكتابة الفرصة لنساء من سوريا، لبنان والأردن لنقاش ومشاركة تجاربهن في البلد الأم، على طريق اللجوء، ومن ثم في ألمانيا.

ضمن ورشة الكتابة التي استمرت لسبعة أيام، قامت المشارِكات من خلال مساعدة ودعم الكاتبة والفنانة كفاح علي ديب بالتعرف على طرق ومهارات الكتابة كوسيلة عملية للتعبير عن الذات، وبعد ذلك قامت المشاركات بكتابة نصوص عن تجاربهن وأفكارهن.

كما تم من خلال الورشة مناقشة مواضيع مثل التاريخ، الهوية والثقافة التي تم التمهيد لها من خلال زيارة ثلاثة متاحف في برلين بالتعاون مع مشروع ملتقى المتحف وهي: متحف التاريخ الاسلامي، متحف الشرق الأدنى ومتحف التاريخ الألماني.

بعد ذلك وضمن عدد من أمسيات القراءة في برلين تم قراءة نصوص المشاركات التي تم كتابتها في الورشة. من خلال هذه الأمسيات اتيحت الفرصة للمشاركات نقاش تجاربهن وأراءهن والدخول في الحوار مع المجتمع البرليني. في نفس الوقت اتيحت الفرصة للجمهور للتعرف أكثر ونقاش مواضيع متعلقة بالنزوح والوطن وذلك من خلال التعرف على تجارب شخصية حول الموضوع. في الأمسيات قام عازف العود ديسم جلو بمرافقة القراءات، الشيء الذي أعطى جواً حميمياً للأمسيات.

بشكل عام، تحمل النساء العبء الأكبر في الصراعات والحروب، لذلك هَدَفَ هذا المشروع "سلام بين هنا وهناك" إلى تقوية النفس ودعم القدرات على التعامل مع التحديات الثقافية عند النساء الناطقات باللغة العربية واللواتي لهن تجارب مع النزوح، حيث تم من خلال هذا المشروع إتاحة مساحة لمشاركة ونقاش تجارب وأمنيات وأفكار مليئة بالحزن والغضب واليأس، ولكنها في نفس الوقت مليئة بالأمل والسعادة.

أظهرت المشاركات الشجاعة والقوة في التعامل مع تجاربهن الشخصية ومراجعتها من خلال الكتابة، الشيء الذي أسعدنا كثيراً كجهة منظمة. ولكن لابد من القول أنّ تنفيذ المشروع لم يكن سهلاً حيث واجهتنا بعض التحديات - جزء منها مرتبط بمعوقات عائلية وجزء منها مرتبط بآراء دينية - التي أعاقت مسار المشروع، فبعض المشارِكات اُجبرن على ايقاف مشاركتهن في المشروع والبعض فضّلن عدم نشر أسمائهن لأسباب متعلقة بالمحيط الاجتماعي. ومع ذلك شكلت النصوص انطباعات شخصية قوية عن أفكار ومشاعر وتجارب النساء المشارِكات التي جعلت من أمسيات القراءة مليئة بالمشاعر والأحاسيس. اهتمام الجمهور والآراء الايجابية حول المشروع كان عامل مشجع للمشارِكات ولنا.  كما كان من الأشياء الجميلة في المشروع أنه تم في تاريخ 26.10.2018 نشر نصوص المشارِكات في جريدة TAZ الألمانية التي يتم توزيعها في كل أنحاء ألمانيا. كما قمنا بطباعة النصوص التي يمكن تحميلها هنا. 

لقد تم إقامة ورشة العمل باللغة العربية لتسهيل النقاش وانتاج النصوص على المشارِكات. في حين أن أمسيات القراءة ونشر النصوص تمت باللغة العربية والألمانية.

تم تنفيذ المشروع من قبل حلقة السلام من أجل سوريا. حلقة السلام تعمل على دعم التبادل السلمي والتعاون بين الناس وتهدف إلى إنشاء منصات تبادل للحوار البناء.

حلقة السلام من أجل سوريا تقدم جزيل الشكر للمنظمات الشريكة ولكل الداعمين/ات لهذا المشروع، وبشكل خاص لكل من "كفاح علي ديب" على فكرة المشروع وتنفيذ ورشة الكتابة، "هانا نيوبيري" على الدعم في تنفيذ المشروع، "نتاليا علي" على الدعم في تنفيذ المشروع والترجمة، أيضاً جريدة  "taz" على نشر نصوص المشارِكات في الورشة ضمن عدد خاص، وكذلك مشروع ملتقى المتحف على إقامة زيارات المتحف للمشاركات، Bi’bak  على توفير المكان لإقامة الورشة، مصطفى السليمان على ترجمة النصوص إلى الألمانية، Start with a Friend على الدعم في نشر أخبار المشروع.

كما نود تقديم جزيل الشكر للنساء المشارِكات في هذا المشروع، اللواتي كنّ قادرات على نقاش تجاربهن ومشاركتها مع الأخرين والسماح لنا بمشاركة هذه التجارب والمشاعر من خلال نصوصهن.

الشكر الكبير أيضاً للجهة الممولة Frauen ID على الثقة والدعم المالي من أجل تحقيق المشروع، وبشكل خاص ل "إندره بوغدان" على تقديم المشورة والدعم الدائم لنا.